كلمة رئيس مجلس الإدارة

أن الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة القصيم هي بيت رجال و سيدات الأعمال الذين يمارسون مختلف أوجه الأنشطة الاقتصادية و الخدمية على ارض الواقع وهي كذلك قاعدة انطلاقهم و بوابة مرورهم ونقطة تواصلهم على المستويين الداخلي و الخارجي ولا ريب أن تجدهم ينظرون إليها بكثير من الآمال و يعلقون عليها الأماني والطموحات لتأكيد استمرارية تواجدهم على خريطة القطاع الاقتصادي في مملكتنا الحبيبة .
ومن جانبها تنظر غرفة القصيم إلى منتسيبها على أنهم بيت القصيد فهم سندها وعمودها الفقري ومرتكز توجهاتها وهي منهم و اليهم وأنهم كانوا و لا زالوا يمثلون عوناً لها فيما تحصده من إنجازات متتالية وما تختزنه من خبرات وكفاءات متراكمة.. ونحن في مجلس الإدارة والأمانة العامة وكافة الإدارات والأقسام بالغرفة لاشك أننا نحمل في خططنا الإستراتيجية الكثير من الغايات والطموحات المشروعة التي تنطلق من الحاضر الناصع وتتطلع للغد الجميل و المستقبل الزاهر معتمدين بعد الله على تكاتف جهودنا وما نحظى به من دعم و رعاية واهتمام من صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم مسترشدين في تنفيذ مهامنا بتوجهات الدولة وقوانينها لتطوير وتشجيع الاستثمار الناجح وزيادة مساهمة القطاع الخاص في حصة المشاريع الخدمية والمضي قدما في طريق توسيع قاعدة الإنتاج و تنويع مصادر الدخل , خاصة وان منطقة القصيم لا تزال أرضا بكراً تختزن الكثير من الخير المكنون وواعدة بمجالات استثمارية لم تطرق بعد فيها وفي غيرها.
ونحن في إطار كل هذه المعطيات و المقومات نؤكد استمرارنا في سياسة الأخذ بالأسباب وبالمستجدات المتغيرة و الاستفادة القص