لقاء في غرفة القصيم لتصدير التمور كمنتج صناعي صحي و تسويقه عالميا..


لقاء في غرفة القصيم لتصدير التمور كمنتج صناعي صحي و تسويقه عالميا..

نظمت الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة القصيم لقاءاً حوارياً استعرض السبل الناجحة لتصدير التمور كمادة خام و منتج صناعي صحي و ايصاله الى العالمية عبر فتح منصات تسويق دولية لإيجاد منافذ و نقاط بيع تحقق معدلات ربح عالية.
و في اللقاء الذي اقيم مساء يوم امس الاثنين 2/1/1438هـ الموافق 3/10/2016م في مقر الغرفة الرئيسي ببريدة, و استضاف كلا من سعادة الاستاذ خالد الفهيم المدير التنفيذي لتطوير الأعمال بمركز دبي التجاري العالمي وسعادة الاستاذ خالد البابطين مدير علاقات المصدرين في هيئة تنمية الصادرات السعودية. اكد سعادة الأمين العام لغرفة القصيم الأستاذ زياد بن علي المشيقح على الأهمية النسبية التي تتمتع بها منطقة القصيم في زراعة النخيل و منتج التمور باعتبارها ثروة وطنية متجددة و تشكل قيمة كبيرة للاقتصاد الوطني الأمر الذي جعل الدولة توليه اهتماما متزايدا كأحد مصادر الأمن الغذائي و وعنصر رئيسي لتنمية الصادرات غير النفطية وفق رؤية المملكة 2030 و برنامج التحول الوطني 2020م, لافتا الى ضرورة بذل الجهود و التعامل مع التمور كبديل غذائي صحي وادخاله في صناعات تحويلية منافسة و استغلال مخلفات و بقايا اشجار النخيل, حيث توجد اسواق كبيرة لاستقبال هذه الصناعات وتبلغ مبيعاتها السنوية نحو سبعة مليارات ريال في منطقة القصيم, مشيرا الى الاهتمام الذي يلمسه المزارعون المنتجون والمصنعون من قبل سمو امير المنطقة للاستفادة من منتجات التمور الوفيرة وذات الجودة العالية و تسويقها بأفضل الطرق, مضيفا بان غرفة القصيم انتهت من اعاد دراسة شاملة لإنشاء شركة تسويق التمور بالمنطقة كأحد ابرز الفرص الاستثمارية التي ستوفر العديد من فرص العمل للشباب السعودي, موضحا مشاركات الغرفة و دورها في ايصال التمور الى الاسواق الخارجية من خلال المعارض الاقليمية و الدولية.
كما تحدث سعادة الاستاذ خالد الفهيم عن الاهداف التي انشئ المركز لأجل تحقيقها و من اهمها رفع نسبة الصادرات من دول الخليج كصناعات غذائية و تقليل نسبة تصديرها كمنتجات و مواد خام لان هذا يضمن اعلى نسبة من الارباح, متوقعا بانه خلال الاعوام الثلاثة القادمة اذا ما تغير اسلوب التسويق و تقنيات