55% نسبة زيادة المعارض و المؤتمرات في المملكة خلال النصف الاول من 2016م.ورشة عمل بغرفة القصيم تعرًف بسياسات و اجراءات اقامة الفعاليات و الية الحصول على التصاريح


55% نسبة زيادة المعارض و المؤتمرات في المملكة خلال النصف الاول من 2016م.ورشة عمل بغرفة القصيم تعرًف بسياسات و اجراءات اقامة الفعاليات و الية الحصول على التصاريح
55% نسبة زيادة المعارض و المؤتمرات في المملكة خلال النصف الاول من 2016م.ورشة عمل بغرفة القصيم تعرًف بسياسات و اجراءات اقامة الفعاليات و الية الحصول على التصاريح 55% نسبة زيادة المعارض و المؤتمرات في المملكة خلال النصف الاول من 2016م.ورشة عمل بغرفة القصيم تعرًف بسياسات و اجراءات اقامة الفعاليات و الية الحصول على التصاريح

كشفت ورشة عمل تعريفية نظمتها الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة القصيم بالتعاون مع البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات عن زيادة في عدد المعارض و المؤتمرات في المملكة بنسبة بلغت 55 % خلال النصف الاول من العام الحالي 2016 مقارنة بالفترة السابقة من العام الماضي 2015م.
و قال سعادة الأمين العام لغرفة القصيم الاستاذ زياد بن علي المشيقح ان تنظيم الفعاليات الخاصة بالمعارض و المؤتمرات تحولت الى صناعة متخصصة و دخلت ضمن دائرة اهتمام المملكة لتنويع مصادر الدخل و هي من المهن الاحترافية المتنامية في القصيم و ان هناك عناية متزايدة من سمو امير المنطقة لتنمية و تطوير هذه الصناعة الجديدة المهمة التي تعود بنفعها الكبير على تنشيط السياحة الداخلية و الخارجية و رفع معدلات الاقتصاد الوطني خاصة في ظل وجود المنتجات و القدرات البشرية و البنية التحتية اللازمة للارتقاء بها الى مستويات افضل و الاستثمار في الفرص المتاحة بالاستفادة من الميز النسبية التي تمتع بها المنطقة, مؤكدا حرص الغرفة على توحيد و تنسيق الجهود و تطوير علاقات التعاون مع البرنامج الوطني للمعارض و المؤتمرات بهدف اقامة و تنظيم فعاليات ذات جودة و تحقق قيمة مضافة للاقتصاد و تقديم منتجات متميزة للمستهلك.
من جانبه اوضح سعادة المدير التنفيذي للبرنامج المهندس طارق بن عبدالرحمن العيسى في الورشة التي أقيمت صباح يوم الأربعاء 9/2/1438هـ الموافق 9/11/2016م في المقر الرئيس للغرفة بمدينة بريدة بحضور عدد من المسؤولين الحكوميين والمهتمين في القطاع الخاص, ان منطقة القصيم تحتل المرتبة الرابعة على مستوى المملكة في اقامة الفعاليات و انها مؤهلة للتقدم اكثر لما تمتلكه من مؤهلات و مقومات و منها المطار و شبكة الطرق الدولية و المنشآت السياحية و المجتمع المتفاعل و المراكز الحضرية, منوها بان البرنامج قام بتصنيف 22 نشاطا اقتصاديا مرتبطا بقطاع المعارض و المؤتمرات ضمن توجهاته المستقبلية و ان المؤتمرات التي تقيمها الجهات الحكومية هي خارج اختصاص البرنامج, و بين ان البرنامج واجه الكثير من الصعوبات و المعوقات في بداية تأسيسه و كان للبوابة الالكترونية للبرنامج دور كبير في حل الاشكاليات و تجاوز العراقيل و اصدار التراخيص و دعم انشطة التسويق الالكتروني للفعاليات, مضيفا بان هناك تنسيق مع وزارة الخارجية لإصدار التأشيرات الخاصة بالمشاركين في المعارض بعد تصديق الطلب من قبل البرنامج , لافتا الى ان وجود جمعية للمعارض و المؤتمرات تتبع قطاع الاعمال لا يتعارض مع سياسات البرنامج او انشاء لجان فرعية للقطاع في الغرف التجارية بالمناطق, و اشار الى انه تم انجاز قواعد و اجراءات المؤتمرات و يتوقع اقراراها و العمل بها اواخر الشهر الجاري , و ان اجراءات تنظيم المعارض تختلف بحسب نوعها و ان لكل منها اشتراطات و ضوابط تحكمها, مؤكدا ان الشرط الاساسي للتصريح لها هو ان تنظمها شركات و مؤسسات متخصصة و حاصلة على سجل تجاري في هذا النوع من النشاط.